دليل طبيب مصر

طبيب مصر

مقالات طبيب مصر

السمع في الأطفال

السمع في الأطفال

مراحل تطور السمع عند الأطفال

مراحل تطور السمع عند الأطفال

عند الولادة :
ـ يسمع الطفل للكلام .
ـ يفز أو يبكي عند حدوث صوت مرتفع .
ـ يستيقظ من النوم عند حدوث صوت مرتفع .

منذ الولادة إلى ثلاثة أشهر :
ـ يلتفت الطفل نحوك عندما تتكلم .
ـ يبدو كأنه يميز صوتك فيهدأ عند سماعه إذا كان يبكي .

من أربعة أشهر إلى ستة أشهر :
ـ يستجيب الطفل إلى كلمة لا أو عند تغيير نبرة الصوت .
ـ يبحث طفلك عن مصدر للأصوات الجديدة عليه كرنين الهاتف أو صوت المكنسة الكهربائية وغيرها .
ـ تجذب انتباهه اللعب التي تصدر أصواتاً .

من سبعة أشهر إلى سنة :
ـ يستطيع الطفل تمييز الكلمات الدالة على الأشياء العامة مثل : ( صحن ـ حقيبة ـ حليب) .
ـ يستجيب للأوامر والطلبات البسيطة مثل : ( تعال هنا) .
ـ يستمتع بالألعاب الحركية .
ـ يلتفت أو يرفع نظره عند مناداته باسمه .
ـ يصغي حين التحدث إليه .

من عام إلى عامين :
ـ يستطيع طفلك الإشارة إلى الصور في الكتب حين تسميتها باسمها .
ـ يقوم بالإشارة إلى بعض أعضاء الجسم حين يسأل عنها .
ـ يستطيع فهم الأوامر البسيطة مثل : ( ارم الكرة) .
ـ يستمع إلى القصص وأغاني الأطفال المسلية .

من عامين إلى ثلاثة أعوام :
ـ يفهم طفلك اختلاف المعاني مثل الفرق بين كبير وصغير  ،  فوق وتحت .
ـ يستمر في ملاحظة الأصوات مثل : رنين الهاتف ، ودق الباب ، وصوت التلفزيون .
ـ يستطيع تنفيذ الأوامر المركبة مثل ( هات الكرة وضعها على الطاولة ) ، يسمعك حين تناديه من غرفة أخرى .
ـ يستمع طفلك لجهاز التلفزيون بنفس مستوى ارتفاع الصوت كباقي أفراد الأسرة .
ـ يقوم بالإجابة على الأسئلة البسيطة مثل : من ، ماذا ، أين ، لماذا ؟  .

من أربعة أعوام إلى خمسة أعوام :
ـ يسمع طفلك ويفهم معظم ما يقال في المدرسة أو البيت .
ـ كل من يتعامل مع طفلك يعتقد أنه يسمع جيداً ( المعلم أو المربية) .
ـ ينتبه طفلك عند سماع قصة ما ويستطيع الإجابة على بعض الأسئلة البسيطة المتعلقة بها .

 

متى يستدعي الأمر القلق؟

إن الأطفال يثيرون الدهشة: فهم يستطيعون النوم على رنة التليفون ونباح الكلب. هذا طبيعي، لأنهم بحاجة إلى النوم. تمتلك غالبية الأطفال قدرات سمعية ممتازة، إلا أن هناك نسبة من الأطفالسيعانون من المشاكل، خاصة لو ولدوا قبل أوانهم (الخدّج) أو حرموا من الأوكسجين أثناء الوضع أو أصيبوا بعدوى خطيرة عند الولادة. كما يكون الأطفال الذين يرثون مشاكل لها علاقة بالسمع أكثر عرضة للمشاكل السمعية

عندما يكون طفلك مستيقظاً ومتنبهاً ولا يعاني من زكام أو التهاب في الأذن قد يؤثران مؤقتاً على قدرته السمعية، يجب أن تخيفه الأصوات العالية والمباغتة، لكن سرعان ما يهدأ ويلتفت صوبك عند سماع صوتك. فيما عدا ذلك، يجب أن يتفاعل بصورة طبيعية مع الأصوات من حوله

اطلبي من الطبيب فحص أذنيه إذا كانت لديك أية شكوك. يمكنك تحديد مستوى سمع طفلك بنفسك أو يمكنك عمل الاختبارات السريعة التالية في المنزل

أقل من ثلاثة أشهرصفقي خلف رأس طفلك. إذا أفزعه الصوت يكون بخير. أما إذا لم يخف، فأعيدي التجربة عدة مرات

بين عمر 4 و6 أشهرنادي عليه باسمه لتري إذا كان سيلتفت نحو الصوت أم لا. راقبيه كذلك إذا كان يدير عينيه ورأسه ليكتشف مصدر الأصوات المسلية

بين 6 و10 أشهرراقبي طفلك في ردة فعله عندما يُنَادى باسمه أو عندما تصدر الأصوات المحيطة المألوفة، مثل جرس التليفون أو المكنسة الكهربائية

بين 10 أشهر و15 شهراًاطلبي من طفلك أن يشير إلى شيء مألوف في كتاب مصوّر. إذا لم يستطع ذلك، ربما تكون المشكلة في أنه لا يسمعك

حتى لو اجتاز طفلك كل هذه الاختبارات بنجاح، ولم يغادرك القلق، اتبعي حدسك واسألي طبيب الأطفال. كلما اكتشفت المشاكل السمعية لدى الأطفال في وقت مبكر، كان ذلك أفضل. طبقاً لأحدث الأبحاث في هذا المجال، إن اكتشاف الأطفال الذين يحتاجون إلى أدوات سمع مساعدة وتزويدهم بها قبل سنّ الستة أشهر، يساعد بدرجة كبيرة على إتقان مهارات التحدث وتعلم اللغة

 

Feb 21 2018